تسجيل الدخول
اللغة :
   
Skip Navigation Linksالرئيسية > الأخبار > نظام علاج ضوئي يوفر أداة هامة لمكافحة السرطان
نشر بواسطة : Amal Alharthi
بتاريخ : 10/31/2015 9:23:51 PM

1116 مشاهدة

11



نظام علاج ضوئي وحيد العامل يوفر أداة هامة لمكافحة السرطان 

 

http://cdn.phys.org/newman/gfx/news/hires/2015/singleagentp.jpg

أعلن باحثون من جامعة ولاية أريجون عن اكتشاف هام سيحدث تقدما في مجال تصوير السرطان والعلاج الضوئي له وذلك من خلال بحث نُشر في مجلة كيمياء المواد ((Chemistry of materials التابعة للجمعية الكيميائية الأمريكية[1].

من المعلوم لدينا أن أشهر الطرق العلاجية للسرطان: العلاج الجراحي والكيميائي والإشعاعي إلا أن الباحثين هنا ينطلقون في بحثهم من الاعتقاد بأن العلاج الضوئي طريقة واعدة وحديثة ويمكنها الزيادة من فعالية الطرق العلاجية للسرطان الآنفة الذكر بل وتشكل قيمة علاجية في حالة بعض السرطانات التي تبدي مقاومة للعلاج الكيميائي. يعتمد العلاج الضوئي للسرطان على استخدام مواد غير سُمية ذات حساسية عالية للضوء، وعند تعرضها له تحدث بها تغيرات كيميائية تتسبب من خلال إنتاج الاكسجين في توليد مواد سمُية تؤدي في نهاية الأمر إلى القضاء على الخلايا السرطانية.

http://www.photolitec.org/Images/Step_Process.png

الجديد الذي أضافه الفريق الباحث هو استخدام مركب كيميائي مفرد هو نافثالوسيانين السيلكون الذي يتميز بقدرته التشخيصية والعلاجية على حد سواء فمركبات النافثالوسيانين هي مركبات مشتقة من فثالوسيانين التي تستخدم على نطاق واسع كصبغات ولذا يمكن استخدامها كحساسات ضوئية جيدة لغرض تصوير السرطان والعلاج الضوئي له.

يرى الفريق الباحث أن استخدام مركبات نافثالوسيانين السيلكون سيعمل على توهج الخلايا السرطانية عندما تتعرض للأشعة تحت الحمراء ((Near infrared مما يمكن الجراحين من تحديد موضع السرطان بدقة عالية تمهيدا لإزالته. الجميل في هذا المركب الذي يتضمنه العلاج الضوئي أنه غير مكلف وذو فعالية عالية في القضاء على الخلايا السرطانية وذلك من خلال النتائج التي تم التوصل إليها عند تجريب العلاج على الحيوانات والذي لم يُسجل أي آثار جانبية له.

النظام المستخدم لنقل مركبات نافثالوسيانين السيلكون إلى الخلايا السرطانية لتقوم بدورها كحساسات ضوئية هو بوليمر مركب (copolymer)  يسمى (PEG-PCL) والذي يعمل كناقلات قابلة للتحلل الحيوي إذ يتميز بروابطه الغير مستقرة والتي تتكسر طبيعيا في الوسط الحيوي لتحفز من تراكم مركبات نافثالوسيانين السيلكون على الخلايا السرطانية حتى تصل للمستوى الأقصى فيها بعد حوالي يوم من المعالجة وعند هذا المستوى يمكن للتدخل الجراحي أو العلاج الضوئي أن يحدث،  أما هذه المركبات فيتخلص منها الجسم كليا بشكل طبيعي من خلال عملية الإخراج.

وسعيا لتحسين مخرجات هذا العلاج والوصول لنتائج مؤكدة يتطلع الفريق الباحث في خطوات لاحقة لتطبيق العلاج على الكلاب التي تعاني فعليا من أورام سرطانية قبل تجريبه اكلينيكيا (سريريا) على البشر. كما يعتقد الفريق أن تصوير السرطان من خلال نظام تشخيص أحادي العامل ذو بنية نانوية ثم إتباعه بعلاج ضوئي يمكن أن يوفر آفاقا عظيمة للعلاج الاكلينيكي للسرطان[2].  


للاستزادة:

[1] http://phys.org/news/2015-10-single-agent-phototherapy-significant-tool-cancer.html#jCp.

 

 [2] Olena Taratula et al. Naphthalocyanine-Based Biodegradable Polymeric Nanoparticles for Image-Guided Combinatorial Phototherapy, Chemistry of Materials (2015). DOI: 10.1021/acs.chemmater.5b03128.


 

   



الإعلانات


المكتبة


العضوية


ساحات الحوار


التصويت  
 
 
التواصل معنا   معلومات تهمك   روابط تهمك
 


جميع الحقوق محفوظة للجمعية السعودية للعلوم الفيزيائية © 2013